إبرازاً لأهمية "التضامن في زَمن جائحة كورونا".. مُنتدى تعزيز السلم يُصدر عددا خاصا من مجلته

تاريخ الخبر: 30 أغسطس 2020

تماشيا مع الرؤية الحكيمة لقيادة دولة الإمارات العربية المتحدة ومبادرتها الرائدة لمواجهة وباء كورونا، أصدر منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة عددا خاصا من مجلة السلم، والذي أفرد لموضوع " التضامن في زمن جائحة كورونا"، بمشاركة أساتذة وخبراء من مشارب علمية مختلفة.

ويأتي إصدار هذا العدد الخاص، ضمن مبادرات المنتدى الرامية إلى ترسيخ ثقافة التضامن والتآزر، خصوصا في زمن الأزمات والأوبئة.

وتنطلق رؤية هذا العدد الخاص من أهمية التعاون والتضامن الإنساني  لتجاوز تحديات هذه الجائحة الخطيرة، والتي لا تهدد كينونة الأفراد فحسب؛ بل تتعداهم إلى المجتمعات، على اعتبار أن التضامن قيمة أخلاقية يوجبها الشعور الإنساني النبيل.

وتستحضر رؤية العدد الأهمية البالغة لفقه الطوارئ، وفق رؤية معالي العلامة عبد الله بن بيه، رئيس المنتدى ورئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، من خلال كلمته التأطيرية التي ألقاها في مؤتمر فقه الطوارئ المنظم بشراكة بين مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي ورابطة العالم الإسلامي، في يوليوز المنصرم.

وارتكز هذا العدد الخاص على الدور الهام الذي تلعبه الأديان لما تحمله من سند روحي للإنسانية، كطاقة للحياة ومصدر للقيم الحاضنة للتضامن في الشدائد والأزمات، لتهدئة الروع وإنزال السكينة في النفوس وزرع الطمأنينة في القلوب.

وقد تطرق المحور الأول لهذا العدد لمسألة التضامن في بعده الإنساني الكوني، بمقاربات فلسفية وسوسيولوجية ونفسية وقانونية. وخصص المحور الثاني لدور الأديان في ترسيخ قيمة التضامن، من خلال استحضار قيم حلف الفضول الجديد ومكانتها في إدارة الأزمة على المستوى الروحي، ثم الاهتمام بفقه الواقع باعتباره مجالا رحبا لاستكشاف الروح التنظيرية والعملية للفقه فهما وتنزيلا.

واختتم العدد، في المحور الثالث، برؤية استشرافية تروم التشوف للأفق والمستقبل البشري بعد هذه الأزمة، والدور الذي يمكن أن يلعبه الخطاب الديني في مواجهة الأزمات.

وينسجم إصدار هذا العدد الخاص مع أهداف منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، القائمة على إحياء ثقافة التعايش وتعزيزها في المجتمعات الإنسانية، وبث القيَم الإنسانية المشتركة بين الأديان؛ كالسلم والرحمة والعدل والحكمة والمصلحة، وإيجاد فَضاء للعلماء لنشر رسالة السلم والتعاون على الخير.

ويذكر أن منتدى تعزيز السلم، قد قرر عقد ملتقاه السنوي السابع في ديسمبر المقبل، بالعاصمة أبوظبي، لتدارس القيم الكونية الشاملة للإنسانية في عالم ما بعد كوفيد 19، وما خلفه من آثار سياسيا واقتصاديا وأخلاقيا وإنسانيا.


اشترك في النشرات الالكترونية ليصلك جديد المنتدى

مؤشر السعادة

سيتم فتح هذا الرابط في صفحة خارجية