منتدى تعزيز السلم ينوه بجهود قيادة الإمارات الرشيدة في صناعة السلام المصالحة الأثيوبية الأرترية

تاريخ الخبر

29 يوليو 2018

أصدر "منتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة" بياناً رسمياً، ثمن فيه عالياً دور دولة الإمارات العربية المتحدة في صناعة ثقافة الوئام وتعزيز السلام في المنطقة والعالم. وذلك تعقيباً على الرعاية الإماراتية للمصالحة الأثيوبية الأرترية، ممثلة بصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذي استقبل الرئيس الأرتري أسياس أفوركي ورئيس الوزراء الأثيوبي آبي أحمد، وقلدهما وشاح زايد الأكبر، تقديراً لجهودهما في إحلال السلام بين البلدين. ما ينعكس استقراراً وازدهاراً على منطقة القرن الأفريقي.


وجاء في البيان: تلقى منتدى تعزيز السلم ببالغ السعادة خبر المصالحة بين الاخوة الأشقاء في أثيوبيا وأريتريا؛ لأن هذه المصالحة تهيئ الأرضية الخصبة لغرس شجرة السلام، التي يلجأ إلى ظلها الشعبان الأثيوبي والأريتيري، وتؤدي الى التفرغ للتنمية واسعاد الشعبين. 
وأضاف البيان أن هذه المصالحة تشكل مثالاً يقتدى وأنموذجاً يحتذى به في مناطق النزاع في العالم؛ لأن السلم هو بيئة التعايش والعيش المشترك.
وينتهز منتدى تعزيز السلم هذا الحدث السعيد؛ للتنويه بالجهود العظيمة للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة في تحقيق هذه المصالحة. وما قام به صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة - حفظه الله - لحقن الدماء وجمع الكلمة؛ يسجل في رصيد الدولة على المستوى الإنساني؛ لأن هذا الإنجاز التاريخي يصدر عن وعي حقيقي بقيمة السلام ، وإن الجهود التي أثمرته تستحضر معنى قوله تعالى (فأصلحوا بين أخويكم)، وتؤكد للعالم أن دروب السلام تبدأ من أبوظبي، وأن الإمارات العربية المتحدة بلد صناعة السلام والوئام.


اشترك في النشرات الالكترونية ليصلك جديد المنتدى

مؤشر السعادة

سيتم فتح هذا الرابط في صفحة خارجية