مكرمة محمد بن زايد تجدد عهد الدولة بالتسامح والإخاء الإنساني

تاريخ الخبر

15 يونيو 2017

يثمن مركز "الموطأ" عالياً، اللفتة الإنسانية السامية؛ لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حينما وجه سموه بإطلاق اسم "مريم أم عيسى عليهما السلام" على مسجد محمد بن  زايد، الواقع مقابل الكنيسة القبطية في منطقة الكرامة - المشرف في العاصمة أبوظبي.

   ويرى مركز الموطأ أن مكرمة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، إذ تأتي بالتزامن مع "يوم زايد للعمل الإنساني"، في ظلال شهر رمضان المبارك، إنما هي تأكيد مضاف على نهج ثقافة التسامح والإخاء الإنساني، التي تمضي دولة الإمارات بها قُدُماً، على خطى القائد المؤسس، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذي رعى بهدب العين احتضان ما يزيد عن ممثلي مئتي جنسية على أرض الدولة، ينعمون بالأمان والسلام والوئام؛ من دون تمييز لا في العرق أو الدين أو في الهوية والانتماء.

    ويبارك مركز "الموطأ" برئاسة معالي الشيخ عبدالله بن بيه؛ للقيادة الرشيدة والمواطنين والمقيمين كافة، نعمة الأمن والأمان، التي ننعم بها جميعاً في دولة الإمارات؛ بفضاء من المحبة والتراحم الإنساني النبيل. وهي نعمة ما كان لها أن تدوم وتتعافى وتتنامى، وتستحيل إلى أشجار باسقة للخير والجمال؛ لولا حكمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات.


اشترك في النشرات الالكترونية ليصلك جديد المنتدى

مؤشر السعادة

سيتم فتح هذا الرابط في صفحة خارجية